فوضى وعراك عند أبواب مديريات التربية

مدونة توظيف وعمل في يوم 11‏/07‏/2013 39 التعليقات
مترشحون يتفاجؤون برفض ملفاتهم بسبب إلغاء "تخصصات" في التدريس 
فوضى وعراك عند أبواب مديريات التربية
        تتواصل لليوم الثاني على التوالي، عملية إيداع ملفات التوظيف بعنوان سنة 2013، بمديريات التربية بالولايات، حيث تفاجأ بعض المترشحين برفض ملفاتهم بسبب إلغاء وزارة التربية لتخصصات كانت مقبولة في السنوات الماضية واستبدالها بأخرى.
عرفت مديريات التربية توافدا كبيرا من قبل المترشحين الذين التحقوا في الساعات الأولى من صبيحة أمس، لإيداع ملفات الترشح لكي لا يفوتوا فرصة الظفر بمنصب عمل، بحيث استقبلت مديرية التربية للجزائر وسط لوحدها في يومين أزيد من 800 ملف، ونظرا إلى إلغاء المسابقات هذه السنة، على مستوى مديرية التربية للجزائر غرب، فإن جميع المترشحين أجبروا على الالتحاق بمديرية التربية للجزائر وسط لإيداع ملفاتهم.
وخلال عملية الإيداع، تفاجأ العديد من المترشحين لعدم قبول ملفاتهم، بسبب اتخاذ وزارة التربية لقرار إلغاء بعض التخصصات التي كانت مقبولة في السنوات الماضية على غرار تخصص علم النفس المدرسي، بحيث تم قبول ملفات المترشحين الحاملين لشهادة ليسانس في علم النفس التربوي فقط.
كما تم رفض تخصصات علم الاجتماع ما عدا تخصص "علم الاجتماع التربوي". بالمقابل، تم السماح لحاملي شهادة ليسانس في تخصص "فلسفة" بالمشاركة في مسابقة التوظيف الخاصة بسلك التدريس في الطور الابتدائي كأساتذة لمادة اللغة العربية .
أما حاملو شهادة ليسانس في التخصص، فقد حصلت وزارة التربية على قرار من مديرية الوظيفة العمومية، يرخص لهم بالتدريس في الطور الثانوي في حال نجاحهم في المسابقة، عكس ما كان معمولا به في السنوات الماضية أين كانت الوصاية تلجأ إلى الاعتماد على الرخص الاستثنائية لتغطية العجز البيداغوجي في الطور الثانوي، خاصة بعدما تم فتح المجال لحاملي شهادة ماستر للمشاركة في المسابقات الخارجية.
                                                                المصــــدر