وزارة التعليم العالي "تتسوّل" الإسبان لإرسال ألف أستاذ جامعي

مدونة توظيف وعمل في يوم 02‏/06‏/2013 23 التعليقات
وزارة التعليم العالي "تتسوّل" الإسبان لإرسال ألف أستاذ جامعي
عندما تنقلب الآية ويتحول مسار الهجرة من الشمال إلى الجنوب 

      أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، عن حاجتها إلى جلب 1000 أستاذ ودكتور من إسبانيا، 300 منهم لتعليم اللغة الإسبانية، و700 لتعليم اللغة الإنجليزية في الجامعات الجزائرية، وهذا للموسم الجامعي المقبل 2013 / 2014، يستفيد بموجبها الأساتذة الإسبان من مزايا وتحفيزات.
وزارة التعليم العالي والبحث العلميوأفاد بيان على الموقع الرسمي لسفارة إسبانيا في الجزائر، على شبكة الأنترنت تحوز "الشروق" نسخة منه، أن وزارة التعليم العالي الجزائرية، أعلنت حاجتها لتوظيف 1000 أستاذ وباحث ودكتور من إسبانيا من ذوي الجنسية الإسبانية، عبر مختلف الجامعات الجزائرية لتعليم اللغة الإسبانية والإنجليزية، تحسبا للموسم الجامعي المقبل. وبحسب البيان فإن عقود العمل مدتها عامين وقابلة للتجديد كل سنة، واشترطت مستوى أكاديميا لا يقل عن الدكتوراه والماستر، وخبرة 12 سنة في مجال التعليم العالي وخاصة التعليم العالي للغتين الإسبانية والإنجليزية، كما تضمنت شروط التوظيف تمكن المترشح من اللغتين الإسبانية والإنجليزية والترجمة الشفوية الفورية والترجمة التحريرية، فضلا عن تعليم الإسبانية أو الإنجليزية كلغة أجنبية. وتمتد العقود على مدار سنتين قابلة للتجديد كل سنة، مع ضرورة ضمان 192 ساعة من التدريس خلال السنة الجامعية، والاستفادة من نظام العطل الجزائري. 
ويستفيد الأساتذة الدكاترة الإسبان من رواتب مغرية تعادل أجرة الأستاذ بدرجة دكتوراه أي27 مليون سنتيم، أما أجور الأساتذة بدرجة (ماستر) فستكون 23 مليون سنتيم شهريا، مع الاستفادة من سكن وظيفي بشكل مجاني في شكل شقق من ثلاث غرف، ويدفع الأستاذ تكاليف الغاز والماء والكهرباء. ويستفيد الأساتذة الإسبان من تذكرة طائرة مجانية عند بداية ونهاية العقد في الدرجة الاقتصادية، وتستفيد منها زوجته إذا قررت التنقل معه واثنان من أولاده القصّر إذا تنقلا إلى الجزائر كذلك. 
وحدد البيان تاريخ 20 جوان المقبل، مع ترجمة جميع الوثائق المطلوبة إلى الفرنسية والإنجليزية وتقديم شهادة طبية تثبت عدم معاناة المترشح من أي مرض معد، حيث يتم تقديم طلبات الترشح للتوظيف والعمل في الجزائر إلى مكتب التعاون التقني التابع لسفارة إسبانيا بالجزائر، عبر البريد الاكتروني: conv.educ.argelia@otc_aecid.dz. 
وتعكس هذه الإجراءات التناقض الذي تعيشه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر، فمن جهة تحرم الدكاترة الجزائريين المتخرجين من أرقى الجامعات العالمية، من العمل في الجامعات الجزائرية، لأسباب متعددة وتتحجج بالمستوى التكويني لهؤلاء، إذا ما تم أخذ مستوى الجامعات الجزائرية وما تقدمه من تكوين علمي بعين الاعتبار، وبالمقابل تمنح امتيازات على طبق من ذهب للأساتذة الإسبان لطالما حلم بها دكاترة وباحثون جزائريون. 
وزارة التعليم العالي "تتسوّل" الإسبان لإرسال ألف أستاذ جامعي