مسابقات التوظيف في التربية تفضح المستور

مدونة توظيف وعمل في يوم 10‏/09‏/2012 7 التعليقات
مسابقات التوظيف في التربية تفضح المستور

شهادات جامعية وكشوف نقاط مزورة ضمن ملفات مسابقات التوظيف
مسابقات التربية تفضح المستور
يمثل اليوم أمام محكمة البليدة، الطالب الجامعي الذي زور شهادات نقاطه من السنة الثانية إلى السنة السادسة طب، محتالا على ثلاث جامعات إلى جانب نائب رئيس جامعة البليدة، والعميد السابق لكلية الطب، في قضية الاحتيال التي سبق وأن تطرقت إليها "الشروق" في عدد سابق.

وأحصت مصادر "الشروق" أنه في جامعة البليدة عثر على نحو 50 كشف نقاط مزور وتحويلات مزورة، بالرغم من تعليمة رئيس الجامعة السابق الذي شدد في تعليمة داخلية تحوز "الشروق" نسخة منها على منع التحويلات الخارجية إلى جامعة البليدة.

وأضافت مصادرنا أن وزارة التعليم العالي بواسطة جامعاتها ومعاهدها وبعد إبلاغها من قبل مصالح الوظيف العمومي، فتحت تحقيقات في شبكات تعمل على تزوير الشهادات الجامعية وكشوف النقاط، مستغلة أطرافا تعمل في الجامعات لاستغلال ختم رئيس الجامعة أو نائبه أو عميد الجامعة، لتمكين طلبة من تزوير شهاداتهم أو كشوف النقاط.

فضحت مسابقات التوظيف التي أجرتها وزارة التربية الوطنية، وجود مئات كشوف النقاط المزورة والشهادات الجامعية بعد تدقيق من قبل مصالح الوظيف العمومي ومراسلتها لوزارة التعليم والبحث العلمي، وبعد تحقيقات الوظيف العمومي تم التوصل إلى أنها شهادات مزورة وكشوف نقاط مزورة أيضا، أودعها بعض المترشحين للظفر بمسابقات التربية الأخيرة التي أطلقتها الوزارة شهر أوت الماضي.

وقالت مصادرنا أن مديرية الوظيف العمومي وبعد تدقيقها في كشوف النقاط وشهادات التخرج التي أودعها بعض مترشحي مسابقات التوظيف ومراسلتها للجامعات والمعاهد للتأكد منها، ثبت أنها مزورة مما استدعى وضع ملف المترشح جانبا، وبالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جرى التحقيق في بعض كشوف وشهادات التخرج التي ثبت فيها التزوير. من جهة أخرى حددت المجالس العلمية رفض التحويلات الجامعية إلى بعض المعاهد وفي مقدمتها معاهد اللغات بسبب الاكتظاظ، وجمد عدد من الجامعات حركات التحويلات الجامعية الداخلية والخارجية إلى غاية استكمال التحقيقات، حيث رفضت بعض المعاهد والكليات استقبال ملفات الطلبة لأسباب بيداغوجية وأخرى ذات علاقة باستكمال التحقيقات. وفي سياق آخر اشتكى طلبة الأحياء الجامعية من انعدام الخدمات الجامعية وفي مقدمتها النقل والإطعام، حيث رفعت التنظيمات الطلابية مطلب توفير الإطعام في الأحياء الجامعية، سيما وأن الطلبة يمرون بفترة امتحانات الدورات الشاملة، مع العلم أن نحو 62 بالمائة من طلبة الجامعات رسبوا خلال الدورات العادية.
مسابقات التوظيف في التربية تفضح المستور
عن جريدة الخبر