جديد مدرسة اشبال الامة و تاريخ امتحانات و معدل الالتحاق

مدونة توظيف وعمل في يوم 21‏/07‏/2011 0 التعليقات

مراجعة معدل الالتحاق بمدرسة أشبال الأمة والامتحانات في الـ20 أوت

100 مقعد فقط للتنافس هذا الموسم، و3 مدارس جديدة في الأفق
كشف مصدر مسؤول بوزارة الدفاع الوطني، عن فتح 3 مدارس لأشبال الأمة على مستوى 3 نواحي عسكرية،تسع لـ3 آلاف طالب في غضون 24 شهرا، وذلك تجسيدا لقرار رئيس الجمهورية، صفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، القاضي بإعادة بعث ما كان يعرف في وقت سابق بـ "مدارس أشبال الثورة"، كما حدد تاريخ الامتحان بالالتحاق بمدرسة وهران هذه السنة في الـ20 أوت المقبل.



ويتعلق الأمر حسب المصدر ذاته بكل من مدرسة البليدة بالناحية العسكرية الأولى وبشار بالناحية العسكرية الثالثة وبجاية بالناحية العسكرية الخامسة في انتظار تعميمها على مستوى ولايات الوطن، حتى يصل عدد المدارس إلى 10 منها ثلاث ثانويات وسبع متوسطات موزعة على النواحي العسكرية الست، بمعدل مدرسة في كل ناحية عسكرية على الأقل، وهذا بهدف تغطية كامل التراب الوطني وزيادة فرص التحاق الشباب، حيث سيتم فتح مدرستين بالناحية العسكرية الأولى، ثانوية بالبليدة ومتوسطة بالمسيلة، ومدرستين بالناحية العسكرية الثانية، وهما ثانوية بوهران ومتوسطة بتيارت، وكذا مدرسة واحدة بالناحية العسكرية الثالثة، وهي عبارة عن متوسطة ومدرسة بالأغواط، وثلاث مدارس بالناحية العسكرية الخامسة، وهي عبارة عن ثانوية بسطيف، ومتوسطة ببجاية، وأخرى بباتنة، إضافة إلى مدرسة بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة، وهي عبارة عن متوسطة، حيث ستسمح هذه المدارس لأزيد من 8 ألاف طالب بالالتحاق بالمدارس العسكرية "أشبال الأمة".

وحسب ذات المصادر فإن شروط الالتحاق بالمدارس الثلاث التي سيتم فتحها في آفاق 2013 ستكون على أساس الكفاءات العالية، التي يتميز بها الراغبون في الالتحاق، حيث تجري الوزارة المعنية مسابقات لاختبار قدرات التلاميذ، ومن ثم يُحدد الأشخاص المؤهلون للالتحاق بها.
وفي سياق متصل يضيف ذات المصدر أنه تم تحديد 20 أوت كتاريخ امتحان الالتحاق بمدرسة أشبال الأمة بوهران، حيث سيتم الإعلان مباشرة عن تاريخ إيداع الملفات بعد الإعلان عن نتائج شهادة التعليم المتوسط، مؤكدا على أن عدد المقاعد البيداغوجية المخصصة لاستقبال التلاميذ الناجحين حدد بـ100مقعد فقط هذه السنة، مقارنة بـ150 مقعد السنة الماضية، ما يعني أن معدل القبول تقرر مراجعته ورفعه لرفع مستوى ونوعية التكوين.